أدلّة شاملة

10 خطوات لتعلم اللغة (من الصفر)

 خطوات تعلم اللغة (من الصفر)

تتعدد أساليب وطرق تعلم اللغة. فلا توجد طريقة واحدة للتعلم لأنه ما يصلح لشخص ما قد لا يصلح لشخص آخر لأننا نحن جميعًا أفراد مختلفون ،

بما أنك هنا إذا فقد قررت تعلم لغة جديدة؟

أولا يجب عليك أن تكون صبورًا جدًا حتى تتمكن من التحدث بها ، ثانيًا: إن تعلم اللغة من الصفر هو مشروع كبير. لذلك إذا كنت لا تريد أن تشعر بالإرهاق ، فأنت بحاجة إلى تحديد ما ستحتاج إليه بوضوح ، والوقت الذي ستحتاجه للتعلم . لذلك أعددنا لكم في هذا المقال من خدماتي 10 خطوات  فعالة لتعلم اللغة خطوة بخطوة ،

1-  أسباب ودوافع تعلم اللغة

إسأل نفسك لماذا تريد تعلم اللغة. فمعرفة سبب رغبتك في تعلم لغة ثانية سيساعدك في العثور على أفضل مسار لك. هل أنت مهتم بتعلم اللغة الفرنسية على سبيل المثال ؟ هل تحتاج إلى تعلم اللغة الإنجليزية لأنك ستنتقل إلى المملكة المتحدة في غضون ثلاثة أشهر؟ فبمجرد تحديدك لأسباب التعلم الخاصة بك ، يمكنك البدء في التخطيط: للوقت المتاح لك ، و كثافة مراجعاتك و أنواع الأنشطة العملية التي تناسبك بشكل أفضل ، إلى غير ذلك . ستساعدك معرفة دوافعك أيضًا على البدء في التفكير في أهدافك التعليمية .

إن تعلم اللغة هو أيضًا “رحلة” شخصية للغاية، يجب أن تسأل نفسك وتحدد سبب تعلم هذه اللغة بالذات. هناك مليون إجابة صحيحة على هذا السؤال ، ولكن من المهم أن تحدد إجابتك وتدونها. لذلك عندما تواجه عقبة ما في طريق التعلم ، سيكون لديك هذا الدليل المكتوب الذي سيساعدك على تذكر سبب بدء المغامرة.

كما هو الحال مع أي مشروع ، سوف تحتاج إلى تحديد الأهداف أيضا،  إذ يمكن لطبيعة هدفك أن يغير كل شيء يتعلق بالوقت الذي ستحتاجه لتعلم اللغة. لذا فهذه خطوة أولية مهمة.

2- كن ذكيًا في تحديد أهدافك

حيلة أخرى هي أن يكون لديك عدة أهداف صغيرة يمكنك تنفيذها في فترة زمنية قصيرة، يمكنك البدأ ب “الهدف الصغير” مثلا هو  حفظ 500 كلمة الأكثر شيوعًا عن طريق تعلم 10 كلمات جديدة فقط في اليوم.

وهذا ما يسمى هدف SMART: صغير ، قابل للقياس ، قابل للتحقيق ، ملائم و عاجل.

3- قم بإنشاء مجموعة  من الأدوات الخاصة بك

هناك العديد من الأدوات التي ستساعدك على تحقيق أهدافك كالهاتف الذكي وحاسوب ومواقع الويب. كن حذرًا عند تجميع كل الأدوات التي ستساعدك على تحقيق أهدافك. أنصحك باختيار أدوات :

–  فعالة ، للتأكد من الاستفادة المثلى من وقتك.

–  والتي تكون جذاب بالنسبة لك (بحيث تستمتع بالعمل بها).

4- تعلم الكلمات و المفردات

بعد هذه الخطوات التمهيدية والأساسية لتعلم اللغة ، ستصل إلى جوهر الأمر: حفظ الكلمات والتعبيرات التي تشكل أساس اللغة. للنجاح في هذه الخطوة :

– ابدأ بكمية صغيرة من المفردات: تلك التي تمثل 20٪ التي ستحتاجها في 80٪ من المواقف.

– تعلم النطق الصحيح في وقت مبكر لتجنب تطوير العادات السيئة في النطق الخاطئ والتي يصعب تغييرها لاحقًا.

5- تعرف على اللغة منذ بداية عملية التعلم الخاصة بك

تعتبر اللغة التي تتعلمها غريبة عنك في البداية ، لكنها ستكون جزءًا من حياتك لأشهر أو حتى سنوات. لذا تعرف على هذه اللغة في أسرع وقت ممكن من خلال ، على سبيل المثال: الاستماع إلى التسجيلات الصوتية ، مثل البودكاست ، ومشاهدة الأفلام والبرامج التلفزيونية. حتى لو كنت لا تفهم الكثير (إن وجدت) ، فإن هذا التواصل الأولي مهم لك في التعلم.

6- قم بإنشاء عادة جديدة

لا تعتمد فقط على قوة إرادتك لدراسة اللغة.  قم ببناء عادة جديدة عن طريق تعويد نفسك على دراستها يوميًا لمدة 30 يومًا على الأقل. حتى لو كانت 10 دقائق فقط. وتأكد من عدم تفويت أي يوم ، خاصة في البداية. للقيام بذلك: قم بجدولة حصصك في نفس الوقت من اليوم كل يوم ، ويفضل أن يكون ذلك في الصباح عندما يكون عقلك مستريحًا ومنتعشًا.

7-الإستماع للغة كثيرًا

أنت بحاجة إلى مئات ومئات الساعات من التعرض للغة إذا كنت تريد إتقانها.

حسب قاعدة الـ 10000 ساعة الشهيرة: سيكون هذا هو الوقت اللازم لإتقان مهارة لتصبح خبيرًا في مجال معين. لكن  ما لم تكن تريد أن تصبح مترجمًا أو مدرسًا للغة ، أو تصل إلى مستوى نطق مواطن أصلي ، فسوف يستغرق الأمر أقل من 10000 ساعة لتتمكن من إجراء محادثة مع مواطن أصلي.

ومع ذلك ، فإن الكلمات السحرية هي: الاستماع والاستماع والاستماع مرة أخرى. يجب أن تتأكد من الإستماع للغة لمدة 10 دقائق على الأقل يوميًا … على الرغم من أننا نوصي بالبدء بحوالي 30 دقيقة يوميًا إذا كنت تريد إحراز تقدم سريع.

8- الإنترنت هو أفضل صديق لك

حاول تحديد أوقات على مدار اليوم يمكنك فيها الانغماس حقًا في اللغة: الإنترنت هو أفضل صديق لك ، وأنت محظوظ لامتلاكه. لذا انطلق واستخدمه!

9- لا تنتظر طويلا قبل التحدث

على الرغم من أن الأمر يختلف من شخص لآخر ، اعتمادًا على الأهداف وأسلوب التعلم ، فلا  ينبغي لنا الانتظار طويلاً. بالنسبة للغة التي تشبه لغتك الأم ، ينصح بإجراء محادثاتك الأولى خلال الأشهر الثلاثة الأولى من التعلم. وبالطبع ، من الجيد عدم إجراء محادثة واحدة فقط! ، حاول إعداد محادثة واحدة على الأقل مع صديق بالمراسلة أو مدرس كل أسبوع. إذا كنت تستطيع أن تفعل ذلك مرتان فقط في الشهر ، فلا بأس بذلك أيضًا.

10-استمتع في تعلم اللغة !

أخيرًا وليس آخرًا ، استمتع. ستحتاج إلى مراجعة ما تعلمته بانتظام وممارسته قدر الإمكان. ونظرًا لأن الطريق إلى التحدث بلغة ما يمكن أن يكون طويلًا ، فإن تقديم الأنشطة الترفيهية غالبًا ما يكون هو المفتاح لإبقائك متحمسًا ومنع تعلم اللغة من أن يصبح مؤلمًا أو مملًا.  هناك الكثير من المواد التعليمية كالأفلام والبرامج التلفزيونية والقصص المصورة والبودكاست …  ، يمكن لأي شخص أن يجد ما يحتاجه للاستمتاع بالتحدث بلغة ما.

وأخيرا لا تتردد في إضافة أي خطوة تراها مناسبة أو أسلوب في التعلم. لكن تجنب تخطي أي من هذه الخطوات تمامًا إذا كنت تريد التعلم بطريقة فعالة ومنظمة.

إقرأ أيضا :كيف تصبح ذاتي التعلم أو عصامي

مهارات العمل الحر تضمن لك النجاح في العمل الحر

كاتبة محتوى ومترجمة صحفية، تكتب عن التسويق الإلكتروني، وتنشئ حملات التسويق الإلكتروني، مع متابعة النتائج وتحليلها.

Comments are closed.