التجارة الالكترونية

كيفية إدارة رحلة العميل لزيادة مبيعاتك

كيف تدير مراحل شراء العميل لزيادة مبيعاتك

مهما اختلف نشاطك التجاري. فالهدف الرئيسي هو تحويل العميل من محتمل إلى عميل فعلي و تحقيق مزيد من المبيعات . و للوصول إلى مبتغاك في تجارتك فلابد لك من اتباع استراتيجية جيدة  في رحلة العميل لجذبه وكسب ثقته.

رحلة تحويل العميل إلى عميل دائم

يمر العميل عبر مراحل في رحلته للشراء . تتجلى في تفاعله مع خدمتك أو منتجاتك التي تقدمها علامتك التحارية .  والتي تبتدئ من مرحلة التعرف أو الوعي ، و تليها مرحلة  الإهتمام بالمنتج ،ثم مرحلة اتخاذ القرار و مرحلة الشراء ، و أخيرا مرحلة التأييد والولاء لعلامتك التجارية.

استراتيجية التعامل مع مراحل العميل

لابد من اتباع استراتيجية للتعامل مع العميل ،و التي تمر عبر مراحل تفاعله مع العلامة التجارية لنوفر له أفضل تجربة مستخدم .

لنمو مشروعنا أو نشاطنا التجاري، لذلك لابد من فهم كل مراحلة من مراحل رحلة العميل بداية من تعرفه على نشاطنا التجاري عبر الإعلان  الذي يثير اهتمامه للحصول على منتجاتنا أو خدماتنا .

 المراحل التي يمر بها العميل في رحلته

1- مرحلة التعرف أو الوعي

هذه المرحلة تتمثل في وعي العميل بوجود مشكل أو عقبة ما و هنا يجب عليك أن تحدد وتبرز له المشاكل التي يغفل عنها ومدى تأثيرها السلبي على نشاطه التجاري.

من الأفضل إعطائه نصائح تساعده على فهم مشاكله وكيفية تخطيها عبر مختلف أنواع المحتوى .

يمكن استخدام المحتوى الصوتي أو البوكادس على سبيل المثال ،أ و محتوى منشورات على مواقع التواصل الإحتماعي، و كذلك عبر كتابة مقالات متوافقة مع السيو ومستهدفة للكلمات المفتاحية عن مشاكل العميل المستهدف و التي يمكنه البحث عنها إضافة إلى محتوى الفيديو التعليمي و الموضح للمشاكل التي يمكن أن تواجه العميل والإحصائيات …إلى غير ذلك.

لتكتسب ثقة العميل، لابد أن يكون محتواك موضح ومنبه لمشاكل العميل التي تواجهه وكيف يمكن أن يتخطاها و يتغلب عليها دون ذكر منتجك أو خدمتك التي تريد بيعها.

مرحلة الإهتمام

هذه المرحلة تتمثل في اهتمام العميل بالبحث عن حلول لمشاكله التي تعرف عليها عن طريق البحث عن منتجات أو خدمات.

هنا يتجلى دورك في تقديم حلول عن طريق تسويق خدماتك أو منتجاتك للعميل مبينا له مميزاتها وفوائدها في حل مشاكله . يمكنك استخدام منصات التواصل الإجتماعي في ذلك وكذلك البريد الإلكتروني .

مرحلة اتخاذ القرار

في هذه المرحلة يكون العميل قد تعرف على مشاكله وعرف كيفية حلها،كما قارن بين منتجاتك أو خدماتك و عدة خدمات أخرى لمنافسيك ،و استقر واتخذ قراره بالشراء منك. لذلك ساعده بالتواصل معه لجذبه وذلك بعرض كل تفاصيل منتجاتك أو خدماتك. و كذالك ما سيحصل عليه من مميزات و فوائد .لذلك أظهر أنها أكثر من قيمته المادية. كما يمكنك تقديم تخفيضات لدفع العميل إلى اتخاذ قرار فوري بالشراء و تحويله من عميل محتمل إلى فعلي ودائم عن طريق عرض ردود و تعاليق عملائك السابقين الذين أعجبوا بمنتوجك.

مرحلة الشراء

بوصول العميل لهذه المرحلة تكون قد استطعت تحويله إلى عميل فعلي. وهي ما تسمى أيضا بمرحلة التحويل .حيث يقرر العميل شراء منتجاتك أو خدماتك بعد ما  تعرف وقارن واقتنع بعلامتك التجارية للتعامل معها بشكل مباشر و اتخذ قرارا فعليا بالشراء .

قد لا نعتبر أن هذه المرحلة هي الأخيرة من النشاط التجاري. إلى أن  نصل إلى رضى العميل و ذلك عن طريق التواصل مع العملاء عبر البريد الإلكتروني وشكرهم على شراء المنتج وتقديم عروض وتخفيطات مقابل الشراء مرات أخرى..

مرحلة التأييد أو الولاء

في هذه المرحلة يتم تحول العميل المستهلك إلى عميل مسوق للعلامة التجارية. وهي ما يؤكد على مدى نجاح استراتيجيتك في التعامل مع العميل في كل مرحلة من مراحل رحلته .

إقرأ أيضا:كيف تطور العلاقة مع العميل؟

كيف تطور مشروعك بتوظيف المستقل المناسب على خدماتي

كاتبة محتوى ومترجمة صحفية، تكتب عن التسويق الإلكتروني، وتنشئ حملات التسويق الإلكتروني، مع متابعة النتائج وتحليلها.

Comments are closed.